استثمار المال عبر الانترنت

بعد قراءة هذا المقال ستتعرف إلى كيفية استثمار المال عبر الإنترنت، وأهميته وفوائده التي يقدمها لك، كما ستتعرف إلى أفضل الطرق لبدء الاستثمار عبر الإنترنت، ومجم?

كيف تستثمر أموالك عبر الإنترنت بفعالية؟ استثمار المال عبر الإنترنت أصبح من الضروريات لزيادة الدخل، وبفضل الإنترنت والتقدم التكنولوجي في الوقت الحالي أصبح من السهل جدًا بدء استثمار ناجح على الإنترنت. فهو لا يحتاج لتلك التكاليف الضخمة التي نحتاجها في طُرق الاستثمار التقليدية، كما يعد من السهل التسويق له والحصول على عملاء، فكما نعلم أن معظم الأشخاص مع جائحة كورونا توجهوا إلى العالم الرقمي في نشاطاتهم المختلفة من العمل والدراسة وشراء المنتجات وغيرها من النشاطات الضرورية.

بعد قراءة هذا المقال ستتعرف إلى كيفية استثمار المال عبر الإنترنت، وأهميته وفوائده التي يقدمها لك، كما ستتعرف إلى أفضل الطرق لبدء الاستثمار عبر الإنترنت، ومجموعة من المعلومات والتوصيات الخاصة بكل طريقة. وبعد ذلك ستتمكن من التعرف على التحديات التي تواجه المستثمرين.

ما هو استثمار المال عبر الإنترنت


الاستثمار هو مصطلح يعني الإنفاق على المشروعات وشراء المنتجات والخدمات بغرض بيعها وتحقيق الربح منها، وهو عكس الادخار الذي يُشير إلى الاستقطاع من الدخل بغرض حفظه في صورته الثابتة دون محاولة استثماره في أيّ مشروع. أيّ بمعنى أن الاستثمار هو النشاط الذي يحاول من خلاله الأشخاص زيادة الدخل الخاص بهم.

أما الاستثمار عبر الإنترنت هو استثمار المال والوقت والخبرة في المشاريع الرقمية التي من الممكن الوصول إليها وإدارتها من خلال الإنترنت، على سبيل المثال إنشاء المتاجر المواقع الإلكترونية، وقنوات يوتيوب وغيرها من التطبيقات.

فوائد استثمار المال عبر الإنترنت


لا شك أن الاستثمار عبر الإنترنت يعد حاليًا من أفضل أنواع الاستثمار المتاحة، وإذا لم تبدأ في الاستثمار عبر الإنترنت الآن، فأنت تفوت فرصة عظيمة قد لا تحصل عليها في المستقبل، إذ يأتي بمجموعة من الفوائد سواء لأصحاب المشاريع أو المستهلكين أو حتى الحكومات والمجتمعات، وسوف نتناولها بالتفصيل كما يلي:

  1. تقليل تكاليف المشاريع التجارية
    الاستثمار عبر الإنترنت يتميز بقلة التكاليف مقارنةً بالاستثمار التقليدي، وكما نعلم أن الوصول لشبكة الإنترنت لا يعد سهلًا فحسب بل أسرع أيضًا، من خلال التقنيات الجديدة، وتوجد الكثير من المنصات والمواقع التي تتيح لك إنشاء مشروعك بشكل مجاني، فنجد (بلوجر، ودروبل، وووردبريس) لإنشاء المدونات والمواقع المجانية التي تتطلب 10$ فقط للحصول على اسم نطاق احترافي لموقعك، بالإضافة إلى قنوات اليوتيوب التي تعد مجانية في الأصل، كذلك الأمر نفسه لباقي التطبيقات.

ما يعني أن الفرصة متاحة للشركات الصغيرة للبدء في منافسة الشركات الكبيرة، والأمر متروك لك لتقديم محتوى قيم والاستفادة من قلة التكاليف.

2. يوفر العديد من طرق الاستثمار
الاستثمار عبر الإنترنت لا يعتمد على طريقة واحدة أو منتج أو خدمة بعينها، بل هو يتميّز بتعدد الخيارات التي تُناسب ميزانيتك وخبرتك والوقت المتوفر لديك عند البدء. فهناك مشاريع تحتاج لرأس مال صغير، على سبيل المثال المدونات، ومشاريع استثمارية أخرى تستدعي طبيعتها أن يكون رأس المال كبير مثل المتاجر الإلكترونية.

3. تعزيز نمو المشاريع
إذا كان لديك مشروع تجاري على أرض الواقع، سيكون الاستثمار عبر الإنترنت قناة مناسبة لتعزيز نموه، فلقد بلغ حجم التجارة الإلكترونية المتوقع في عام 2021 4.8 تريليون دولار. لذا، يجب عليك ألا تضيع هذه الفرصة للزيادة من حصتك السوقية، وستتمكن من الوصول لجميع الدول والأسواق من خلال استغلال الانفتاح الذي تتيحه شبكة الإنترنت، بالإضافة إلى الحصول على الأدوات التسويقية الاحترافية وزيادة ولاء العملاء بتسهيل الاتصال والدعم والوصول للمعلومة.

4. الحصول على المواهب
من خلال استثمار المال عبر الإنترنت سيكون الحصول على الموظفين أو المستقلين أصحاب المواهب والخبرات أسهل ما يكون، فهناك العديد من المنصات المخصصة للعمل الحر، التي تعمل على توفير أفضل المستقلين الذين بإمكانهم القيام بمختلف المهام والتخصصات من البرمجة والتصميم الجرافيكي والتسويق الإلكتروني والمحاسبة وكتابة المحتوى، وغيرها من المجالات المهمة التي يحتاجها مشروع تجاري عبر الإنترنت.

5. تكاليف التشغيل المنخفضة
التكاليف المنخفضة مصاحبة للاستثمار عبر الإنترنت، سواء عند تأسيس المشروع أو في أثناء تشغيله. فأولًا بالاستثمار عبر الإنترنت ستبدأ في بناء مشروعك من دون التطرق لتكاليف التشغيل المعهودة، من المرتبات واستئجار مكتب وتكاليف الإنتاج من مواد خام وشحن المنتجات وتوصيلها، لكن هذا لا يعني أنه لا توجد تكاليف تشغيل، نعم موجودة ولكن أقل. ولهذا، سوف تكون مخاطر استثمار المال عبر الإنترنت عند الحدود الدنيا.

6. المرونة والاستدامة
دائمًا ما يفضل رواد الأعمال المرونة التي يتيحها الاستثمار عبر الإنترنت، إذ يمكنك إدارة النشاط التجاري في أيّ مكان ما دام هناك اتصال بالإنترنت، كما يتيح ذلك في أثناء العمل على مشروع آخر أو عند تأدية واجبك الوظيفي أو عند قضاء بعض الوقت مع عائلتك وأصدقائك. وفائدة أخرى يتيحها استثمار المال عبر الإنترنت، متمثلة في إمكانية جني الأرباح على مدار الـ 24 ساعة دون توقف، فإذا كان لديك متجر إلكتروني أو قناة يوتيوب ستتمكن من تحقيق الأرباح في أيّ وقت.

7. الحصول على المنتجات والخدمات غير المتوفرة
من فوائد الاستثمار عبر الإنترنت التي يقدمها للمجتمعات والمستهلكين، أنه يتيح الحصول على المنتجات والخدمات غير المتوفرة في الدولة التي يقطنون بها، وأيضًا يقضي على الاحتكار السائد في السوق المحلي، بدخول منتجات جديدة بأسعار وجودة معقولة.

8. توفير فرص العمل
استثمار المال عبر الإنترنت، شبيه إلى حد كبير بالاستثمار التقليدي الذي نشهده في أرض الواقع، فحتى تُدار المشاريع الإلكترونية ستحتاج لمجموعة من القوى العاملة، سواء كانوا مستقلين أو موظفين دائمين، ما يعمل على زيادة فرص العمل للشباب في المجتمعات ويقلل من معدلات البطالة والضغط على الحكومات. وخير مثال على ذلك موقع خمسات فهو الآن يعمل فيه الآلاف من الشباب العربي المُبدع.

أهداف استثمار المال عبر الإنترنت
كل من يريد الاستثمار يكون لديه أهداف واضحة تدفعه إلى ذلك، فليس من المعقول أن يتحمل الشخص كل المخاطر الموجودة في استثمار المال عبر الإنترنت، دون أن يكون لديه رؤية أو هدف واضح، وإذا لم يكن لديه هدف من الاستثمار ففي هذه الحالة يكون من الأنسب ادخار ماله والاحتفاظ به، ومن الأهداف الشائعة بين المستثمرين الآن:

أولًا: الحفاظ على القيمة الشرائية للنقود


في بعض الحالات يكون التضخم خطرًا يواجه ادخار النقود ويقلل من قيمتها بمرور الوقت، وفي هذه الحالة يكون الأنسب دائمًا استثمار المال في أحد المشاريع، سواء على الإنترنت أو على أرض الواقع. فذلك سيعمل على الحفاظ على القيمة الشرائية للنقود، وهنا يظهر لنا فائدة الاستثمار طويل المدى سواء بشراء الأسهم أو الاشتراك في بعض المشاريع التقنية.

ثانيًا: زيادة الدخل


استثمار المال عبر الإنترنت، قد يكون مصدر دخل للكثيرين، فبعض الأشخاص يعدونه مصدر دخل ثانوي وآخرين يعدونه مصدرًا أساسيًا للدخل بالنسبة لهم، فتجدهم يهدفون للحصول على أرباح من خلال بيع المنتجات أو الخدمات أو من خلال استثمار خبراتهم في العمل الحر.

ثالثًا: تعزيز نمو المشاريع


كما نعلم فإن قنوات التسويق التقليدية أصبحت أقل فاعلية، والآن كل التركيز يصُب على الإنترنت خصوصًا منصات التواصل الاجتماعي ومحركات البحث وما إلى ذلك، فالعديد من الشركات ورواد الأعمال يعتمدون على الاستثمار عبر الإنترنت لتعزيز مشاريعهم. على سبيل المثال، من الممكن أن يُسند المتجر التقليدي بمتجر إلكتروني ويُستفاد من محركات البحث والسيو المحلي، كما يمكن أن يتحول رواد الأعمال لإنشاء مشاريعهم التجارية على الإنترنت بدلًا من المشاريع التقليدية، وذلك لانخفاض التكاليف والفرص المتزايدة للربح.

طرق استثمار المال عبر الإنترنت


إذا كنت متأكدًا من رغبتك في الاستثمار عبر الإنترنت، ولكن ليس لديك فكرة عن الطرق المناسبة للبدء في ذلك، ففي هذا الجزء من المقال سنرشدك إلى مجموعة من الطرق المناسبة والمستغلة حاليًا من رواد الأعمال على الإنترنت، التي تعمل على ضمان استثمار يحقق لك دخل مناسب في الوقت الحالي، وفرصة للتوسع في المستقبل.


1. الاستثمار في العمل الحر
العمل الحر هو نوع من طرق استثمار المال عبر الإنترنت، الذي يتمثل في الاستثمار في نفسك. وقبل الشروع فعليًا في الاستثمار في العمل الحر، تحتاج إلى اكتساب بعض المهارات والخبرات التي تتيح لك تقديم الخدمات للعملاء، ومن المجالات التي من الممكن العمل فيها الآن: كتابة المحتوى والتسويق الإلكتروني والترجمة والتصميم الجرافيكي، وغيرها من المجالات الأخرى.

وهناك منصات مخصصة للعمل الحر تعمل على التسويق للخدمات الخاصة بك، وزيادة مبيعاتك، ومنها منصة خمسات للعمل الحر. كذلك بإمكانك التسويق لخدماتك بنفسك من خلال استراتيجيات التسويق الإلكتروني المختلفة.

مميزات هذا النوع من الاستثمار
لا تحتاج لرأس مال كبير: بإمكانك تعلم مهارة معينة من خلال الكورسات منخفضة التكلفة أو المجانية من يوتيوب. ومن ثم شراء جهاز حاسوب متواضع مع اشتراك إنترنت، والشروع في العمل الحر.
القليل من المخاطر: لأن مجالات العمل الحر حاليًا من أكثر المجالات طلبًا، سيكون لديك فرصة للمنافسة وإثبات كفاءتك.
يكسبك الكثير من الصفات الحميدة: ومنها احترام الوقت، والاعتماد على النفس وتنظيم المهام والعمل ضمن فريق ليمهد لك الطريق لإطلاق مشروعك الخاص.
الربح غير المحدود: بإمكانك تسعير خدماتك بالسعر الذي تريد عكس التوظيف التقليدية.

عيوب الاستثمار في العمل الحر
يحتاج الكثير من الوقت: حتى تستطيع إجادة المهارات المطلوبة، سيستغرق وقت يتراوح بين شهر إلى سنة في بعض المجالات المعقدة مثل البرمجة.
العائد المتذبذب: مع العمل الحر لا يوجد دخل سلبي، فالعائد الخاص بك يتناسب طرديًا مع كمية العمل الذي تقوم به، وفي حال توقفت عن العمل لن تحصل على أيّ عائد.
تحمل تكاليف التشغيل: الفريلانسر أو المستقلين هما دائمًا من يتحملون تكاليف التشغيل من اشتراكات الإنترنت والأجهزة المخصصة لممارسة العمل.
2. الاستثمار في المواقع الإلكترونية
المواقع الإلكترونية، من طرائق الاستثمار الأكثر شيوعًا التي تتيح لك العديد من فرص الاستثمار. وتختلف فيما بينها من حيث المهارات المطلوبة ورأس المال بالإضافة إلى العائد. وتشترك المواقع الإلكترونية جميعها في بعض التكاليف الثابتة. على سبيل المثال، سعر الاستضافة واسم النطاق، ولكن تختلف من حيث تكاليف تصميم المواقع نفسه، فلكل موقع تصميم خاص به يؤدي مهمة بعينها.

الآن بإمكانك إنشاء موقع تقريبًا بسعر 30$ وهذا سعر الاستضافة واسم النطاق، أما باقي التكاليف تعتمد على الميزات المطلوبة، وبالإضافة لخبرتك في مجال إنشاء المواقع، فمن الممكن أن تصل التكاليف إلى 500$ – 1000$. المهم في الأمر أنه يجب دراسة المشروع بشكل كامل وتحديد المجال المناسب والتسويق له بشكل جيد.

ما هي الفرص الاستثمارية التي تتيحها لك المواقع الإلكترونية؟


يمكن استخدام المواقع الإلكترونية والاستثمار فيها من خلال عدة طرق، من أبرزها:

أولًا: بناء المواقع الإلكترونية
بإمكانك البدء في استثمار المال عبر الإنترنت، ببناء المتاجر الإلكتروني كمبرمج أو صاحب موقع، إذ يمكنك إنشاء موقع إلكتروني في مجال محدد، سواء كان لبيع خدمة أو منتج، وهنا يسمى متجر إلكتروني، أو أن تنشئ مدونة خاصة بك تقدم فيها محتوى نصي للربح من الإعلانات والتسويق بالعمولة. أيضًا من خلال المواقع الإلكترونية، بإمكانك أن تحصل على منصة تجمع العديد من الأطراف. على سبيل المثال، موقع خمسات الذي يجمع طالبي الخدمات ومقدمي الخدمات.

ثانيًا: شراء المواقع الإلكترونية وبيعها
من طرق استثمار المال عبر الإنترنت التي تحتاج لبعض الخبرة لتقييم سعر الموقع، والتعرف على السعر الذي يمكن شرائه به في السوق، وهذا المجال يتعلق بشراء المواقع الجاهزة التي تعمل حاليًا، ومن الممكن أن تشتري الموقع وتبيعه أو أن تعمل عليه لتطوره ويكون الاستثمار الخاص بك. وكذلك تستطيع المتاجرة في أسماء النطاقات المميزة الخاصة بهذه المواقع.

مميزات الاستثمار في المواقع الإلكترونية
المجالات المتنوعة: المواقع الإلكترونية تتيح لك العديد من المجالات التي تستطيع الاستثمار فيها.
المنافسة السهلة: المنافسة بين المواقع والمتاجر الإلكترونية، تعد أسهل من المنافسة التقليدية التي يكون فيها الاحتكار من أكبر ميزاتها.
طرق التسويق المتعددة: من محركات البحث ومنصات التواصل الاجتماعي والإعلانات المدفوعة والبريد الإلكتروني، كلها طرق تتيح لك التسويق للموقع الإلكتروني الخاص بك.
تحقيق الدخل السلبي: من خلال المواقع الإلكترونية تستطيع تحقيق الدخل السلبي والحصول على عائد من دون بذل جهد فعلي بشكل مستمر.
بيع وشراء المنتجات ليس مقيد بوقت محدد: من الممكن الحصول على مبيعات بعد انتهاء وقت العمل أو في منتصف الليل في أثناء نومك.
عيوب الاستثمار في المواقع الإلكترونية
تحتاج لجهد كبير: ليس سهلًا أن يصبح الموقع أو المتجر الإلكتروني الخاص بك من المواقع المشهورة وذات معدل الزوار المرتفع، بل تحتاج لتقديم محتوى قيم، والكثير من الجهود التسويقية.
المخاطر الأمنية: المواقع الإلكترونية تتعرض لمحاولة الاختراق والتخريب بشكل مستمر، ما يسبب قلقًا لأصحاب المواقع. على سبيل المثال نجد حملات الحرمان من الخدمة (DDoS) وخروقات البيانات.
رأس المال الكبير: بعض المواقع الإلكترونية تحتاج لرأس مال كبير نسبيًا، وذلك لطبيعة الميزات والخدمات والمنتجات والصناعة التي يعمل فيها.


3. الاستثمار في قنوات اليوتيوب
قنوات اليوتيوب وسيلة أخرى للبدء في الاستثمار عبر الإنترنت، وهي شبيهة بالمواقع الإلكترونية، إلا أنها تركز على المحتوى المرئي المتمثل في الفيديوهات. واليوتيوب يعد الآن ثاني محرك بحث في العالم بعد جوجل، بعدد مستخدمين يقارب الـ 1.86 مليار في جميع أنحاء العالم، ما يمثل أرض خصبة لبدء الاستثمار. وتكلفة إنشاء قناة اليوتيوب هي صفر، ولكنك ستحتاج لبعض التكاليف التشغيلية لإنشاء الفيديوهات والتسويق لها.

على سبيل المثال، تحتاج لكاميرا احترافية للتصوير، وميكروفون وبرامج المونتاج والتصميم. وإذا لم تكن لديك الخبرة لتصوير وتحرير الفيديوهات بنفسك ففي هذه الحالة ستحتاج لتوظيف بعض المستقلين.

وبالنسبة لفرص الاستثمار التي تتيحها لك قنوات اليوتيوب فهي كثيرة، فبإمكانك الربح من ربط القناة بإعلانات أدسنس، أو التسويق بالعمولة للمنتجات والخدمات المختلفة، وأيضًا من الممكن أن تربح من خلال التسويق المؤثر بالإعلان للشركات وأصحاب المشاريع التجارية وبالطبع التسويق للمنتجات والخدمات الخاصة بك. أو حتى من الممكن المتاجرة بقنوات اليوتيوب من خلال شرائها وبيعها مرة أخرى.

مميزات الاستثمار في قنوات اليوتيوب


إنشاء قناة يوتيوب يتيح لك نفس الميزات التي تقدمها المواقع الإلكترونية، ولكن هنا تمكّنك من الاستفادة من ميزات المحتوى المرئي التي تتمثل في التأثير على قرار الشراء لدى المستهلكين، ومعدل المشاركة الأعلى من المحتوى النصي، وبالإضافة لميزات التعريف بالعلامة التجارية.

عيوب الاستثمار في قنوات اليوتيوب
المنافسة العالية: المنافسة بين قنوات اليوتيوب عالية، وبالإضافة لذلك نجد الكثير من العوامل التي تؤثر على ترتيب مقاطع الفيديو في محركات البحث من الإعجابات والتعليقات وعدد المشتركين.
شروط اليوتيوب المعقدة: حتى تستطيع الربح من الإنترنت من خلال الاشتراك في برنامج شراء اليوتيوب هناك مجموعة من الشروط التي يجب الإيفاء بها، وبإمكانك التعرف عليها من خلال هذا الرابط.
4. الاستثمار في التطبيقات
تطبيقات الهواتف المحمولة تعد من أنواع الاستثمار عبر الإنترنت الشائعة بين رواد الأعمال، وذلك لشعبيتها الكبيرة لدى المستخدمين، فحتى الآن هناك 3.2 مليار مستخدم للهواتف الذكية، وهذه التطبيقات من الممكن أن تكون مستقلة بذاتها مثل أن يكون تطبيق يقدم خدمة تحرير الصور أو المراسلة وغيرها، وإما أن يكون تطبيق تابع لموقع أو متجر إلكتروني وفي هذه الحالة يقدم نفس الخدمات التي يتيحها المتجر أو الموقع ولكن على الهاتف. فهو في هذه الحالة يكون قناة تسويقية جنبًا لجنب مع القناة التسويقية الرئيسية.

وإذا ما كنت تتسأل عن طرق الربح من التطبيقات، فهي تتمثل في: ربط التطبيق بإعلانات AdMob، أو عمل مخطط للاشتراكات للحصول على المزيد من الميزات داخل التطبيق، أو حتى من الممكن أن يكون التطبيق ذاته مدفوع القيمة أيّ لا يمكن استخدامه إلا بعد شرائه فعليًا. كما يتيح التطبيق ممارسة أنواع التجارة الإلكترونية الأخرى من التسويق لمنتجاتك الخاصة والتسويق بالعمولة والدروب شوبينج.

مميزات الاستثمار في التطبيقات
تعزيز نمو المشاريع: من خلال التطبيقات ستُتاح لك الفرصة لبدء التسويق لخدماتك ومنتجاتك من خلال وسيلة أو قناة تمتاز بالمرونة وسهولة الاستخدام وهي الهواتف المحمولة، وأيضًا من خلال التطبيق ستكون العلامة التجارية الخاصة بك دائمًا في مخيلة العميل من خلال النظر إلى تطبيق من وقتٍ لآخر في قوائم التطبيقات على هاتفه.
الأرباح العالية: من المتوقع أن يحصد المستثمرين في التطبيقات 935 مليار في عام 2023. ما يمثل فرصة يجب أن تُستغل.
سرعة الانتشار: التطبيقات ربما تكون من أكثر البرمجيات التي يتداولها المستخدمين بين بعضهم بعضًا. ما يساعد في عملية التسويق.
عيوب الاستثمار في التطبيقات
المنافسة العالية: التطبيقات تحتاج لجهود تسويقية كبيرة في البداية، فهناك الآلاف من التطبيقات الموجودة الآن في متجر تطبيقات apple ما يقارب الـ 1.96 مليون تطبيق، وفي جوجل بلاي نجد 2.87 مليون تطبيق.
المخاطر العالية: ليس كل التطبيقات ناجحة ولأن المنافسة عالية وتحتاج لجهود تسويقية كبيرة، لا بد من أن يكون هناك مخاطر عالية.


5. الاستثمار في الكتب الإلكترونية
إذا كانت لديك مهارة الكتابة أو تحب الكتب الإلكترونية، فسيكون لديك فرصة للبدء في الاستثمار فيها، سواء بنفسك أو من خلال توظيف بعض المستقلين الذين سيعملون على الكتابة وتصميم والجهود التسويقية الخاصة به. وتوجد العديد من المنصات التي تتيح لك التسويق للكتب الإلكترونية.

وبالنسبة لفرص الربح المتاحة في الكتب الإلكترونية، فهي تتيح لك الربح من بيعها أو استخدامها كوسيلة أو قناة للتسويق بالعمولة أو الدروب شوبينج، أو من الممكن استخدام الكتب الإلكترونية للحصول على زوار إلى الموقع الإلكتروني أو قناة اليوتيوب الخاص بك.

تحديات استثمار المال عبر الإنترنت


من البديهيات أن لكل استثمار تحدياته، ولكن قد تختلف هذه التحديات بين الاستثمار التقليدي الذي يكون على أرض الواقع، والاستثمار عبر الإنترنت. فكل واحد منهما له عوامل تؤثر عليه، بالإضافة للخبرات والمهارات المطلوبة في كل نوع استثمار على حِدة، ومن التحديات التي تواجه المستثمرين عبر الإنترنت:

1. استمرار وجودة الاتصال بالإنترنت
هذه من أول التحديات التي تواجه كل رائد أعمال يريد أن يستثمر في المواقع الإلكترونية أو التطبيقات أو قنوات اليوتيوب أو غيرها من طرق استثمار المال عبر الإنترنت، فمن دون الاتصال بالإنترنت لن يستطيع المستثمر ولا المستقلين العمل على المشروع، وحتى إذا كانت جودة الاتصال سيئة فهذا سيكون مملًا جدًا، وعائقًا لمواصلة العمل.

2. عدم توفر المهارات الكافية
الاستثمار عبر الإنترنت يحتاج لمهارات محددة، لضمان نجاح المشروع، فإذا كان المستثمر غير مُلم بها سيكون هذا تحدي يواجهه، حتى يستطيع توظيف بعض المستقلين، وبعد ذلك تواجهه مشكلة أخرى وهي تقييم العمل وضمان جودته، بالإضافة لتشغيل المشروع نفسه والجهود التسويقية التي يحتاجها والصيانة. لذا قبل البدء في أيّ استثمار سيكون جيدًا أخذ فكرة عنه والتعرف على جوانبه.

3. صعوبة إدارة الفرق الرقمية
الفِرق الرقمية ليست مثل الفِرق التقليدية، فبالرغم من وجود العديد من الأدوات التي تساعد على ضمان التعاون بين هذه الفِرق إلا أن إدارتها تعد أصعب، إضافةً إلى أن التعاون بين أعضاء الفريق سيكون شبه مستحيل، وقد تكون إنتاجيتها منخفضة للظروف التي تطرأ لكل عضو.

4. المخاطر العالية وضمان الاستمرارية
ليس كل استثمار عبر الإنترنت ناجح كما يعتقد البعض، فمن الممكن أن يفشل التطبيق أو الموقع في تحقيق أهدافه، وتوجد أمثلة كثيرة على ذلك، ومنها موقع Google Answers الخاص بجوجل الذي تم إطلاقه عام 2002 للإجابة على أسئلة المستخدمين مقابل 2$ إلى 200$ ولكن سرعان ما أُغلق في عام 2006، بعد أن تسبب في الكثير من حالات الغش بخصوص الواجبات المنزلية.

ويجب الاستمرار في تقديم المحتوى والتطويرات وإصلاح المشكلات، فإذا لم يقم المستثمر بذلك سيجد غيره من المنافسين من قد تفوق عليه، ما يعني أنه يجب متابعة المشروع من وقت لآخر.

ختامًا، لقد كانت هذه بعض المعلومات عن استثمار المال عبر الإنترنت. وأتمنى أنك استفدت منها، ويجب الوضع في الحسبان أن طرق الاستثمار متطورة حسب احتياجات المستهلكين وبالإضافة للتطور التقني، فعليك دراسة السوق جيدًا قبل الشروع في تنفيذ أيّ قرار استثماري.


أبوناصر

47 مدونة تعلم المشاركات

التعليقات